جاري تحميل ... الحياة معكم

الحياةمعكم: إذا كنت لا أستطيع أن أنقلك إلى العالم فدعني أنقل العالم إليك.

إعلان الرئيسية

الحياة معكم

إعلان في أعلي التدوينة

كلاكيت تاني مرة 

الدولة العميقة والشرق أوسط الجديد 

 تحدث الدكتور احمد الفراج وهو كاتب وباحث سياسي واكاديمي عن الدولة العميقة  في زمن باراك اوباما وهيلارى كلينتون.

وكان الهدف هو تقسيم المنطقه الى فئتين يتولاها نظام الحكم السني بقياده الاخوان المسلمين وهذه المنطقه العربيه في شمال افريقيا و المنطقه العربيه في الخليج العربي يحكمها النظام الشيعي الايراني.

والسؤال هنا كما : لماذا تريد امريكا تسليم الحكم في الدول العربية لتنظيم الإخوان وأيران؟

 الاجابة كما اوضحها الدكتور أحمد فراج هي👇

ج:ان  امريكا تريد أن تتعامل مع شخصيتين فقط في منطقتنا، بدلا من التعامل مع العديد من الزعماء. 

بمعني المرشد الشيعي: ايران، والمرشد السني: الاخوان المسلمين ايضا يسهل السيطرة عليهم، وضمان الولاء لأمريكا مدي الحياة.

ولكن تم افشال المخطط حيث فشل الاخوان المسلمين وانهار مخطط باراك اوباما وهيلارى كلينتون حيث خرج الشعب المصري واسقاط حكم الاخوان الملمين لمصر وكان يسانده الجيش في ذلك الوقت وهي ثورة 30يونية.

واستطاعت المنطقة ان تتخلص من هذه الخطه الشريرة وتنفيذها في ذلك الوقت ولكن استطيع ان اقول ان كانت الدوله العميقه تخلت  عن هذه الفكره  مؤقتا وهي ستحاول   تنفيذ مخططها الشرير باي وسيلة  وقد بدأنا نري عودة من جديد لهذا المخطط بعد انتخاب بايدن رئيسا للولايات المتحدة الامريكية.

  ولكن كان لابد من تغيير الادوات والتعامل مع مقتضيات الظروف الراهنة بسبب وعي الشعوب العربية.

وهنايقول الدكتور احمد فراج: 

فشل مخطط تثوير العرب فزجّوا بترأمب كفترة فاصلة واليوم عاد المخطط مرة اخري  الركوع لايران وإعادة مشروع تثوير العرب وحكم الشيعة والسنة لهذة المنطقة لماذا؟

لأن بايدن واجهة تشريفية والحاكم هو باراك اوباما  وهيلاري كلينتون وفريقهم.

فالحذر الحذر يا عرب!!!

  فاليسار الأمريكي على التحالف مع الإسلام السياسي السني والشيعي هو أن المتأسلم لا علاقة له بالدين، فهو يستخدم الدين كوسيلة للوصول لغايته.

المتأسلم مستعد أن يفعل كل الموبقات والمحرّمات ويكفر حتى بالدين نفسه في سبيل الوصول لكرسي الحكم.

ايضا هناك فيديو سيتم نشره عن هذه الخطه المحكمه باللسان و هذا الفيديو عن لسان النظام نفسه او مؤسسات الدوله العميقه التي وضحت هذه الخطة الشريررة.



و كانت اطرافها هي ايران والاخوان المسلمين اما الدعم المالي كانت تتولاه الشقيقه قطر ولا انا اتحدث عن دور قطر لانه هو واضح للجميع وما قامت به قناه الجزيره من فوضى وتغيير للحقائق وخداع الشعوب كل ذلك من اجل ان تتولى قطر زعامه الامه العربيه هذا الكيان الصغير جدا جدا جدا.

حفظ الله مصر وحفظ شعبها العظيم 

بقلم الدكتور أحمد فراج الكتاب والمحلل السياسي 

اعداد /عزة إسلام 


التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال