جاري تحميل ... الحياة معكم

الحياةمعكم: إذا كنت لا أستطيع أن أنقلك إلى العالم فدعني أنقل العالم إليك.

إعلان الرئيسية

الحياة معكم

إعلان في أعلي التدوينة

 لماذا لا يحدثونا عن نعيم القبر؟ 

القبر ونعيمه

حين يتوفى أحد الصالحين تتقابل روحه مع من مات من أهله وأصحابه حتى أن الصالحين منهم يهرولون إليه ليسلموا عليه .. قال النبي عن هذا الموقف فهم أشد فرحاً به من أحدكم بغائبه يقدم عليه)...

ويسألونه عن أحوال الأحياء ويأتي واحد منهم يقول : دعوه فإنه كان في غم الدنيا.. الموت "راحة" من غم وتعب الدنيا فالموت للصالحين إنما هو راحة.. لهذا نحن مطالبون بالدعاء .. " اللهم اجعل الموت راحة لنا من كل شر .

لماذا نفكر أن ربنا سيعذب فقط؟ لماذا لا نفكر بإن ربنا سوف يرحم؟ لماذا لا يحدثوننا عن أحوال الصالحين في قبورهم؟ حتى نسعى لنكون منهم.. لماذا لا يقولون لنا إن الإنسان المؤمن الحسن الخلق عندما يجيب على أسئلة منكر ونكير في القبر ؛ اجابة صحيحة سيقول ربنا : صدق عبدي! فأفرشوه من الجنة وأطعموه من الجنة وافتحوا له بابا إلى الجنة فيأتيه من روحها وريحانها وينظر إلى مقعده من الجنة لدرجة ان العبد يبدأ يلح على ربنا : رب أقم الساعة، ربّ أقم الساعة! حتى يطمئن ويذهب إلى جنته..؟

 لماذا لا يقولون إن عملنا الصالح لن يفارقنا وسيبقى معنا  معنايؤنس وحدتنا؟

 لماذا لايخبروننا أن هناك مسلم عاص ولكنه ليس كافراً بالله ولامطرود من رحمة الله .. قال له رسول الله صلي الله علية وسلم : ( والذي نفسي بيده ليغفرن الله يوم القيامة مغفرة يتطاول لها إبليس أن تصيبه).. أي أن ربنا سيغفر مغفرة كبيرة لدرجة أن إبليس يطمع أن يغفر له. 

لماذا لايحدوثوننا عن لحظة قيام الساعة وعن اجمل مافيها حيث فجأة يجتمع الناس عند ربهم عز وجل .. الكفار قد ذهب بهم الى النار ، ويعزل المنافقون ،ولا يبقى الا "المؤمنون" .. أنتهى الحساب وبقي أمر ؟ .. ان تسوقهم الملائكة الى جنة

عرضها السماوات والارض ..

وبعد العبور علي الصراط وخيط ارفع من الشعرة، ولكنك تعبر علية برحمة ربنا و شفاعة النبي محمد صلي الله علية وسلم وعملك وتجد النبي محمد صلي الله عليةوسلم واقف عند نهايته وانت تشاهده اثناء عبورك، ويمد يده الشريفتين لك. 

تخيلوا عظمة الموقف ذاهبون للجنه انتهى كل شيء !

ربحبنا الجنة.

بعدها ان ينتهي الحساب نري جماعات تسير للجنة يتقدمهم الانبياء وعليهم السلام، وعلي رأسهم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم الوجوه كالقمر في ليلة البدر ، جماعات تساق الي الجنة ولها ثمانية ابواب، تخيلوا النور  الذي سيخرج من الجنه ..

 فيبدأءالنداء بالاسماء وتدخل الامم وتستقبلهم ملائكة الرحمن وتقول:( سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبي الدار)

يبدأ الناس يتذكرون الدنيا ، صلاتهم ، صومهم ، حجهم  كل شئ فيبدأ يحمدون الله علي ماهم فية.

 كيف ستكون أول ليلة في الجنه؟ كيف اول صباح في الجنه؟ وقد انتهى العمل وفرغ الناس من الحساب ..

اللحظة الاولى في الجنه ستكون مبهره جدا جدا جدا ! حين نرى ارضا الانهار ، القصور ، الثمار ، الخيام الذهب ، اللؤلؤ ، الحرير !

تخيل دخلت الجنه! الى اين تريد ان تذهب ؟ يعرف كل شخص قصره وخيمته كما يعرف منزله في الدنيا .. الجو في الجنه معتدل ، ليس هناك شمس لكن من اين يأتي النور ؟ يأتي من سقف الجنه وسقف الجنه هو عرش الرحمن .. ظل الشجره في الجنه يساوي 100 سنه !

يرتدي المؤمنون اساور من ذهب وفضه لو يخرج اسوار واحد من الجنه لطمس نورالشمس والنجوم كلها !

واعظم موقف رؤية وجه الله سبحانه وتعالى وهو يقول :

(قد رضيت عليكم فلا اسخط عليكم ابدا ) اللهم اجعلنا  ووالدينا منهم.

ورغم تقصيرنا فان ربنا رحيم بنا .. ولكن هذا لا يعني أن نتطاول على حقوق ربنا.. اللهم اجعل خير أعمالنا خواتمها وخير أعمارنا أواخرها وخير أيامنا يوم أن نلقاك. 

كتابة واعداد / عزة إسلام


التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال