جاري تحميل ... الحياة معكم

الحياةمعكم: إذا كنت لا أستطيع أن أنقلك إلى العالم فدعني أنقل العالم إليك.

إعلان الرئيسية

الحياة معكم

إعلان في أعلي التدوينة

لا تهرب ولكن فكر وأفعل  👇

 جميع المشاكل بداخلك سببها هو أنك تظاهرت بالغباء عندما فهمت، وابتسمت وقت الحزن،والتزمت الصمت وقت الكلام.

كن قويا حتي وان كنت ضعيفا من داخلك،الأشخاص الأقوياء عقليًا لا يحسدون الآخرين على نجاحاتهم ، بل يسعون دائما الى التعاون معهم.

أجعل الجميع يحتارون فيك من أنت من تكون، أجعلهم يعرفون ما تريد انت ان تجعلهم يعرفونه، في ذلك الوقت سيعتقدون أنهم أمتلكوا مفاتيحك.

لا تختار من تحب بل أختار من يحبك، لا تجعل نفسك ملك لتقلبات الحب، لاتدع من يحبك يأخذ كل الحب. 

أعلم أن  ذلك الشخص الذي تشاركه حبك لا تجعله   يأخذ كل الحب الذي في قلبك بل شاركه فيه ومعه.

أبشع ما قد يمر المرء به هو أن يدفع ثمن صدقه ، عاطفته ، صراحته يدفع ثمناً فقط لأنه كان حقيقي أكثر من اللازم، في يوم من الأيام تحتاج من الحياة شخص واحد تتحدث إليه دون حواجز، شخص مهما حكيت له عن أشيائك السيئة  فأنك تعلم بأن نظرته لك لن تتغير لأنه يعرفك جيدا. 

شخص مثل البحر يغوص بك في أعماق البحار،  حتي تدرك الراحة والسكينة. 

كن سيد مزاجك ..

لا تدع أحداً ينتزع منك حبك وانبهارك وأعجابك   لشيء ..

افعل ما تحب .. ورافق من تحب .. حتى لو كان كوب قهوة .. أو كتاباً .. أو لوحة

‏ستجد نفسك بعد فترة تري األامور من منظور أخر 

ما كان يؤذيك بالأمس وكنت تعاتب عليه

قد لا يعنيك اليوم في شيء.

حينما  يالخذلك الكثيرين حينما لا تجدهم معك في أي زمان ومكان ستجد هؤلاء  الأشخاص يسقطون  من القلب، وانك لم تعد تهتم بهم، ولم تعد تدمع عيناك من أجلهم.

النجومُ لا تلمع من دون الظلام كذلك أنت لن تنضج بدون الحزن والمواقف السيئة.

كلما مر الزمان وازاداد عمرك أزداد نضجك و ستدرك

 أن أكثر الاشياء التي حملت بها  لم تكن تستحق 

لذا أعرف الحجم الحقيقي لمشكلتك، وهل تستحق مأانت فية.

يجب ان تعلم أن ماتشعر به من شعور الانكسار والهزيمة، فيجب ان تدرك حينها وتتأكد أن  بعده يأتي اليُسر والتيسير.

وأنا أتمنى أن يحالفك الحظ الجميل دوماً

ويرتاح قلبك وأن تبقى إبتسامتكوتظل انت الدواء لكل  من حولك وكل من مرّ بك صدفة.

ومهما ضعف الجسد وثقلت حركتك وقل نشاطك 

يجب  تظل روحك جميلة"

كتابة وأعداد /Azza  Eslam


التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال