جاري تحميل ... الحياة معكم

الحياةمعكم كل ما تريدون معرفته من موضوعات ومقالات ونقد ومجتمع والعالم حولنا

إعلان الرئيسية

الحياة معكم

إعلان في أعلي التدوينة

تعالوا نتعرف علي نظام الحكم وكيفية أختيار الرئيس من خلال هذا الفيديو 

قرأة مابين السطور فى الانتخابات الامريكية

 لم اكن انوي التحدث عن الانتخابات الامريكيه الجاريه حالا ولكن توقفني شيء اهم اثناء متابعتى للانتخابات الامريكيه ؛ولكن دعونا الاول نذكر المحطات الرئيسيه التي حاول فيها الديمقراطيين  سحب الثقة من الرئيس ترامب.

  عزل ترأمب من منصبه وذلك على خلفيه اتهامهم للرئيس  دونالد ترامب التعاون مع بوتين او روسيا في نجاحه في الانتخابات ؛ هذه المحاوله وهي محاوله سحب الثقه من الرئيس دونالد ترامب في الكونجرس  قد فشلت .

اما الواقع الثانيه التي حاول الديمقراطيون فيها الاطاحه برئيس دونالد ترامب او زعزاعه مكانته كانت من خلال المظاهرات التي اندلعت في الولايات المتحده الامريكيه منذو أشهر كثيرة وكان ذلك على اسر قتل شرطي ابيض للرجل اسود ؛ فأدى ذلك الى اندلاع المظاهرات  وتعاملت الشرطه بعنف شديد مع الشعب الامريكي وفشلت شرطه في احتواء الموقف في ولايات كثيرة مما دفع الرئيس الامريكي دونالد ترامب الى استدعاء الجيش لمحاوله احتواء الازمه .

هنا نرى تحرك الديمقراطيين السريع وذلك من خلال مقالات قد قمت بعرضها عن هذة المظاهرات  لمن يحب ان يطلع عنها او يطلع عليها ؛ وهنا نجد تحرك الزعماء الديمقراطيين  و؟أتهامهم لترأمب بتقسيم الشعب الامريكى وخاصه اوباما الجميع كان يؤيدون حريه الراي حريه التفكير و يلقون باللوم دائما على الرئيس دونالد ترامب انه لن يستطيع احتواء الشعب الامريكي وان ذلك يؤدي الى انتهاك حريه الشعب الامريكي 

مفأجأت ترامب

ولكن خبرة دونالد ترامب في السياسه والعمل السياسي  وما يحمله فى حقيبته من مفاجات .

كانت المفاجاه الاولى وهي نشر رسائل لهيلاري كلينتون والتي تتحدث فيها عن الشرق الاوسط والاتفاق مع الاخوان المسلمين والاتفاق مع القاعده والاتفاق مع البغدادي والشرق الاوسط الجديد والمؤمرات التي حدثت في منطقة الشرق الاوسط كانت تحت رعاية الديمقراطيين وهي حكومة أوباما في ذلك الوقت تم نشرها فكانت بمثابه  ضربه موجعةجدا للحزب الديمقراطي .

المفاجاه الثانيه التي قام بها الرئيس دونالد ترامب وهو عقد اتفاقيه السلام التاريخيه بين اسرائيل دوله الامارات 

وأتفاقية  السلام الثانيه بين البحرين واسرائيل 

فظهر دونالد ترامب انه رجل داعيا للسلام ورجل السلام في الشرق الاوسط 

واذا سماعنا هذا الفيديو سنعلم لماذا يفعل الديمقراطيون ذلك



 انا هنا اعتبر ان دونالد ترامب رجل سياسي محنك جعل  الديمقراطيين يقوم بكل شيء و اي شيء يخرجوا كافه اوراقهم للعب ضع دونالد ترامب الى انه ظل صامتا حتى قبل الانتخابات بشهر عندما اعلن عن هاتين المفاجئتين تسريبات رسائل هيلاري كلينتون اتفاقيه السلام في الشرق الاوسط وهي الاهم  جدا لاسرائيل  للرئيس الامريكي 

لماذا لانه لم تحدث اي  أتفاقية سلام منذ ان قام الرئيس السادات بعقد أتفاقية  السلام فى كامب ديفيد في عهد الرئيس الامريكي كارتر منذ ذلك الوقت لم يحدث السلام بين اسرائيل و اي دوله عربيه فهذا يعتبر اكبر نصر السياسي للرئيس دونالد ترامب وهذا الذي يجعل الكثير من المؤيدين له في الخارج والداخل يرون انه رجل سلام

ولكن ما يزعجني في المشهد وجعلني اتحدث عن الانتخابات الامريكيه كما قلت لكم في البدايه هو ظهور بعض الشخصيات الديمقراطيه المؤثره مثل باراك اوباما وسائل الاعلام التكنولوجيا مثل تويتر التي تقف الى جانب المنافس للرئيس دونالد ترامب وهو بايدن  حيث ان تويتر تقوم دائما بحذف رسائل دونالد ترامب.

دور باراك أوباما

 باراك اوباما ظهوره ودعمه (لبدين  المنافس لترامب ) يثير الكثير من التساؤلات لنا نحن العرب ؛ ولا نستطيع ان ننسى نحن المصريون بالذات ما فعله باراك اوباما عندما قال الرئيس المصري محمد حسني مبارك عندما طلبه بالتنحي الان يعني الان .

في عهدأوباما  تم  رفع العقوبات من على أيران وعقد اتفاقيه معها؛  وكان الهدف منها ان تتفرغ أيران لتفتيت العالم الاسلامي فعلي خلفيه هذه الاتفاقيه الايرانيه الامريكيه التي قام دونالد ترامب بالغائها وفرض العقوبات على ايرأن خاصة بعد أثبات تمويلها للحويثين الشيعة فى اليمن  على غرار ما حدث في لبنان . 

باراك اوباما هو من  كان وراء مقتل القذافي في ليبيا باراك اوباما هو الذي اكمل مشوار بوش الابن وبوش الاب في تفتيت الشرق الاوسط  وأنهيار العراق . 

السؤال هل اذا عادالديمقراطيين الى البيت الابيض هل يكملون مسيرتهم المعروف عن الامريكان انهم لا يغلقون ملفاتهم انما يستمرون حتى وله تغيرت الاشخاص الحادث هنا والوضع هنا مختلف قليلا عن السابق.

لماذا

اسرائيل الان في عهد دونالد ترامب استطعت ان تحقق ثالث اتفاقيه سلام مع بعض الدول العربيه؛ و هناك المزيد من الدول العربيه التي يتم اقناعها باعلان السلام مع اسرائيل .

 هناك بعض الدول التي تتعامل في الخفاء مع اسرائيل مثل قطر فهي ليست محتاجه الى اتفاقيات السلام هنا الموقف مختلف هنا اسرائيل من تؤيد فاعتقد ان اسرائيل هي التي لها الكلمه الاولى واليد العليا في هذه الانتخابات.

لا يهمنا من سيفوز في هذه الانتخابات لاننا نثق في قادتنا نثق في جيشنا نثق في حكومتنا نثق في زعيمنا وهو الرئيس عبد الفتاح السيسي وقدرته في كيفيه التعامل مع أي حكومه سواء كان الديمقراطيين او جمهوريين. 

 يجب ان يعي الجميع في الولايات المتحده وغيرها من بلدان العالم ان مصر في خلال الست سنوات الماضيه تختلف اختلافا كليا وجزئيا اصبح في مصر حاكم اصبح في مصر مجلس نواب اصبح في مصر شباب يحبون بلادهم و ينتمون لها اصبح لناجيشا يحمينا ويحمي حدودنا اصبحت لنا كلمه رائدةسواء بين الدول العربيه او في افريقيا .

يجب ان يعلم الجميع ان هذه الانتخابات وانا اقولها وانا على يقين مما أقوله انها اول انتخابات حقيقيه ديمقراطيه  في الولايات المتحده الامريكيه والدليل على ذلك خوف الديمقراطيين من ان يفوز ترامب للمره الثانيه فها هم يدفعون بكل اجهزتهم بكل قادتهم بكل ما يملكون حتى يفوز بايدن

اوباما شخصيا يتصل بأحد الناخبات يعرفها بنفسه فتفزع المرأة لاتصدق أوباما بنفسه ويخبرهاانها يجب أن تنتخب بأيدن ويذكرها بالموعد ومقر لجنتها لانتخابية  وهنا نعلم ان امريكا تعيش الديمقراطيه لاول مره في حياتها وليس كما فهمنا سابقا

 ولكم الشكر حفظ الله مصر وحفظ شعبها العظيم 

بقلم /AZZA ESLAM

التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال