جاري تحميل ... الحياة معكم

الحياةمعكم: إذا كنت لا أستطيع أن أنقلك إلى العالم فدعني أنقل العالم إليك.

إعلان الرئيسية

الحياة معكم

إعلان في أعلي التدوينة

حبة فضفضة

يوجد مكان في قلبي حيث فية الالم ويتعصره الحزن
ويغوص فية قسوة وظلمة ألايام 
مكان كلما حاولت مرارا وتكرارا إن أغلقه يفتح مرة أخري بدون ان يستأذن.حتي وصلت الي مرحلة أن أفتح له بنفسي وأن أتركه مفتوحا 
هناك شيئا قد تغير  للأبد  شيئا يخبرني أن قلبي لم يعد كما كان .
داخل عمري يوجد عمر تاني حقيقة أؤكدها لنفسي كل يوم كل صباح ؛ وهذا مايجعلني استعجل الايام فانا دأخلي حياة أخري حياة أعيشيها عالم خاص بي أنا، وعندما أرحل يبقي هو .
لا تجلس في مكان لايريدك ، ولا مع اشخاص كنت تظنهم اصحاب .
فيكفيك انه عندما قطعت يدأك كان عندك أخري .
لا شئ يعلو علي الكرامة فحافظ عليها لانها ما تبقي لك ؛ ولا يوجد
 في الدنياأهم من العائلة ، فهي من تعلمك ؛ توجهك  وترشدك وتحبك  وتقسو عليك تقيمك أن أعوججت، وتساندك أن إنكسرت .
العائلة تجعلك تشعر بالفخر لانتمائك لها .
عن أسواء أحساس أتحدث
 الكل بيستهين بزعلك حتى القريبين منك بيحسسوك بخيبة أمل كبيرة فيهم واللي رأهانت عليهم واللي أتحديت العالم عشانهم
أستهانوا بألمك ومقدروش ومحترموش حزنك 
الكل سابك تعيش التجربة لوحدك
فاكر لما كنت بتبقى معاهم وأول حد بيجروا علية أنت .
الكل نصب نفسه محللون وحكام لحزنك وزعلك 
وشرحوا ووضحوا نسبة الحزن داخلك ؛ وكمان مصبروش عليك فاكرين ان الموضوع حساب وهندسة ووفيزياء؛
مش روح وقلب أمرهم مش بأيدك.
ليس كل نهاية العلاقات مشاكل ؛ ولكن كلها خيبة أمل.
خيبة أمل جديدة 
أعتذر لك 
تطلب مني أن أعتذر لك 
لأن الله لم يخلقني كاملا كافيا بالنسة لك، أنا أسفة فعلا ؛ أسفة تجأة كل المتوقع مني ولم تجده؛  أسفة لانك عندما تكون معى تشعر بالنقص
أسفة لانني لم أقدم لك سوى الأمان ؛ ألم يكن هذا كافيا ان تهرب من العالم كله لتجد هذا الشعور عندما تحدثنى . 
فعلا أنا أسفة.
بقلم :
Azza Islam
التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال