جاري تحميل ... الحياة معكم

الحياةمعكم: إذا كنت لا أستطيع أن أنقلك إلى العالم فدعني أنقل العالم إليك.

إعلان الرئيسية

الحياة معكم

إعلان في أعلي التدوينة

أحمد أغلو رئيس حزب المستقبل
هجوم شرس يقوده أحمد دأود أغلو علي أردوغان وسياسته الداخلية والخارجية الذي وصف أردوغان(بأنه فشل اقتصاديا وسياسيا ).
المعروف ان أغلوا الذي أنشق هو وصديقه عبدالله جلو عن حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه أردوغان ، وقام أغلو بتأسيس حزب المستقبل .
وكان أحمد أغلو في فترة من الفترات رئيس الوزراء الحكومة التركية ،ولكن فجاءة قام أردوغان بعزله من منصبه وعلل الرئيس التركي بإنه طلب منهم ان يخلدوا للراحة ، بل واتهام أردغان الرجلين بالخيانة للحزب وللأردوغان شخصيا فما كان من أحمد داود إغلو أن شن هجوما شرسا علي أردوغان .
فما سبب كل هذا والي الصراع بين الرجلين والاصدقاء سابقا .
نرجع بالحكاية شوية إثناء تولي أحمد داود أغلو رئاسة  وزراء تركيا  وقام بعقد اتفاقية( صلح دولمة بهجة 2015م ) حيث عارض أردوغان ،أغلو وقال (لا علم لدي بهذا الصلح ) وهنا بدء الصدام .
الصدام الثاني 
عندما أحال أغلو 4 وزراء سابقين الي المسائلة البرلمانية وهنا أدرك أردوغان أن هناك شئ يدار من وراء ظهره.
الصدام الثالث
 فشل حزب التنمية والعدالة  في انتخابات ٧ فبراير ، بأن يحصل على الغالبية العظمى بسبب الخطأ في قائمة مرشحي داود أغلو ، وبسبب السياسة الاعلامية  الفاشلة ، الا ان داود أغلو قام بعمل جولة بين أحزاب المعارضة ، بعد ان فشل حزب العدالة في حصد ألاغلبية فوجد غايته في التحالف مع حزب الجمهوريين ، ألا أن أردوغان عارض ذلك بحجة ان هذا التحالف سيؤثر علي استقرار تركيا سياسيا .
الصدام الرابع 
حصل حزب التنمية الحاكم علي اغلبية الاصوات التي منحته تأسيس الحكومة بمفرده ، وبدء أغلو يتصرف علي انه صاحب النصر بمفرده ، وهو ما أزعج أردوغان حاول أغلو  تصفية الأشخاص المقربين من أردوغان  داخل الحزب، وبذلك اراد داود اغولو القضاء علي   سلطة أردوغان المطلقة داخل الحزب، و ذلك بتحريض من الغرب والمعارضة ،ويتولي  داود اوغلو قيادة الحزب.
الصدام الخامس 
حاول داود أغلو القضاء علي مشروع أردوغان حين عينه رئيس للوزراء في مقابل مساعدته للتحويل تركيا من  النظام البرلماني الي النظام الرئاسي ،بدأ داود أغلو يمهد لميلاد قائد جديد وهو أغلو نفسه ، بل وعمل علي  إعاقة النظام الرئاسي بقدر ألامكان .
القشة التي قسمت ظهر البعير 
الصدام السادس 
عندما أعلن أنه هو من أعطي أوامر بضرب الطائرة الروسية ، مما أثر علي العلاقات الروسية التركية وتضررت السياحة والتجارة التركية ، وقامت القوات الروسية بالدخول الي سوريا .
بل والاكثر من ذلك طالب أوغلو  بإطلاق سراح جان دوندار والتحقيق معه دون احتجاز،  دوندار مشتبه به في عرقلة شاحنات المخابرات في أحدى عملياتها و زعزعة الأمن الأقليمي ، هرب بعد إطلاق سراحه إلى المانيا .
لم يعلق أغلو علي ماقاله رئيس البرلمان الاوربي (حينما قال كلامنا مع داود أغلو ليس أردوغان )
والمعروف عن داود أغلو ميوله الي الغرب الاوربي والامريكان أكثر من الروس .
وقعداود أغلو مع البرلمان الاوربي علي (الفيزا مقابل اللاجئين ) الي ألان والتي يعتبرها أغلو مؤيدية من أكبر ألانجازات له .
ومع هذة الاحداث قام أردوغان بأجبار أحمد داود أغلو علي الاستقالة .يكن أمام أحمد داود أغلو سوي تحقيق حلمه في الوصول الي القصر التركي ، تأسيس حزب المستقبل ، ما هو هذا الحزب 

هذا هو رأي أوغلو في سياسة بلاده ومن يدير هذة السياسية ويقر بفشل النظام في كل الملفات الخارجية والداخلية .
الكرسي يهتز مت تحت أردوغان ولكان الغرور والتكبر الدكتاتورية التي يعيشها العثمانلي جعلته لايري حقيقة الامور ، ويصور له عقله المريض ان من يعارضه فهو خائن .
ومازلنا في انتظار عبدلله غلو الرئيس السابق للتركياقبل تولي أردوغان الحكم والذي أعترض علي الكثير من قرارات أردوغان وقال( ان النظام البرلماني  هو أصلح للتركيا) أعلن حزبه الجديد مثل صديقه أغلو بعد الانشقاق عن حزب التنمية والعدالة مما يؤدي الي تفتيت الاصوات التركية .
حفظ الله مصر وحفظ شعبها العظيم


التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال