جاري تحميل ... الحياة معكم

الحياةمعكم: إذا كنت لا أستطيع أن أنقلك إلى العالم فدعني أنقل العالم إليك.

إعلان الرئيسية

الحياة معكم

إعلان في أعلي التدوينة

 مقدمة
لم اكن أريد أن أتحدث عن ما يحدث في الولايات المتحدة الأمريكية لانه شأن يخصهم هم (ولكن لي صديق مقيم في الولايات المتحدة وهو شخصية مصرية أصيلة اعتز به كثيرا ولا اشكك في وطنيته ابدا ) ارسل لي فيديو جميل وهوللنائب  اللبناني (أيلي نجيب الفرزلي) اسمع مايقول :
الاسلام ومبادئ الآمم المتحدة 
 قالها  الاسلام منذ (1400 عام ) قال الاسلام انه لا يوجد اختلاف بين اي شخص وأخر او اي انسان وأنسان أخر علي سطح الكرة  الارضيه حيث وصف العلاقه بين مختلف الاجناس البشريه بان هم شعوب وقبائل لتعارفوا ،  هذا هو موضوعنا . ونحن  اليوم ننظر  الى ما يحدث في الولايات المتحده الامريكيه  قلعه الديمقراطيه ،وقلعة الحريه ،قلعه هيومن رايتس قلعه الامم المتحدة ،ومقر حقوق الانسان الامريكيه اين هذه الحريه واين هذه الديمقراطيه؟ ان ما يحدث في المدن الامريكيه لا يطلق عليه سوي أنها سياسة ( التفرقه عنصريه ).
والغريب أن هذا يحدث في ذلك الوقت بعد نبذ التفرقة العنصرية وادناتتهاومنعها في الولايات المتحدة بل في العالم أجمع .
نبتدئ مين الحكاية
  بدات الاحداث بمقتل شخص لونه اسود على يد رجل ابيض في الولايات المتحده الامريكية  و  قام بالضغط على راسه حتى وصل الى الموت حيث كان الشخص يعاني من ضيق في التنفس ، هذه القصه ببساطه فاندلعت النار في كافه انحاء ولايه اوكلاند وحوالى( 11ولاية ) واخرى وتم أعلان الطوارئ فى حوالى (25 ولاية) أخرى  الامريكيه وتم إشعال النار في كل أنحاء الولاية حتى الان ومازالت الأحداث مشتعلة .
العلاقة بين الإسلام والديمقراطية  هي قيمة الإنسان  نعيب زماننا والعيب فيهم فهو يتهمون الاسلام بانه دين قام بحد السيف  ومهاجمة الشعوب الأخري ،بل و يتهمون الاسلام ومبادئه السمحه  التي قامت علي  اعتبر الانسان هو اعلى المخلوقات البشريه قال رب العالمين . ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ﴾ [الحجرات: هذا هي المبادئ التي  يدعو لها الاسلام ا الان وما يحدث في الولايات المتحده الامريكيه ما هو إلا انذار  من الانسان نفسه لما يحدث على كوكب الارض، وتغافله اى العالم القضية الأساسية وهي الإنسان محور كل شئ يحدث في العالم ،حيث رب العالمين سخر الكون للإنسان كل الاشياء تعمل من أجله .

انتهاك حقوق الانسان 
ما يحدث من التلاعب في  أفكار ومفاهيم هذه الديانات والصاقها باشياء لم تكن فيها،وهو شئ لا تسمح به عادلة السماء . بعض أيات القران الكريم التي تدعو الي هذة المبادئ السامية ؛ وهو مختلف تماما عن ما تدعو له الجماعات الارهابية مثل ( منظمات القاعده وداعش)  ، والتلاعب  في مبادئ الاسلام السمحه  .  يقول الله عز وجل اعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم ( وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَن فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا ۚ أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّىٰ يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ (99) الله قال أمن وليس أسلم وهنا نجد ان ان الاسلام لا يجبر احد على الدخول فيه ان كل ما يقال عن ممارسات الاسلام التي ظهرت  عن طريق بعض الافراد المتطرفين لا تمثل الاسلام بأي صله.  
مبادئ الإسلام محاورها   الانسان
اولا  
 وهنا نقول إن   الإسلام واضع المبادئ التي تكسب  البشرية قيمًا إنسانية، تعلو على الأهواء والأنانية، فيما تدعو الي السماحة دون العناد، والإخاء دون العنصرية، والمساواة دون الفرقة، والتعارف دون الرفض، والإيثار دون الشُّح، والعدل دون الظلم، والرخاء دون الفقر، والرحمة دون القسوة، والتعاون على البر دون الإثم والعدوان .
ثانيا 
 تأملوا هذا الآية جيدا ﴿ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا ﴾ [النساء: 58]
* إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ ﴾ [العصر: 1 -  
دور الإسلام تحرير الانسان 
 الإسلام يحرر الإنسان من كل الصفات السلبية مثل الجهل واليأس والضعف والفجور الي انسان يعلو بأنسانيته ، يتحرر من الصفات السلبية وتحوله الي صفات إيجابية حتي عندما قامت الحضارة الإنسانية وانتشرت وظلت باقية فترة من الزمان كانت قائمة علي هذة المبادئ فظلت وازدهرت ونشرت العلم والعلماء . لأن الإسلام يحث علي الايمان بالله ولا ينكر الكتب السماوية الاخري إنما يتعامل معها في تحت مسمي الإنسانية.
الإسلام ونبذ العنصرية

وهكذا أن مايحدث داخل الولايات المتحدة هو أمر لا يقبله عقل أمر مرفوض جملة وتفصيلا من كلا الطرفين فعلي الجميع ضبط النفس والتعامل مع الأمر بنوع من الحكمة حتي لا نكون سببا في تدمير الأرض والإنسانية معا . Azza Islam 
التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال