جاري تحميل ... الحياة معكم

الحياةمعكم: إذا كنت لا أستطيع أن أنقلك إلى العالم فدعني أنقل العالم إليك.

إعلان الرئيسية

الحياة معكم

إعلان في أعلي التدوينة

طمن قلبك 

محدش بياخد نصيب حد  ولا فيه حد بيتجوز نصيب حد ولا في خير بيمنعوا عنك بشر ولا ضرر بتهرب منه ولا هنشوف ولا هنمر  الا بالربنا كاتبه لنا  ومهما كانت المقدمات ما فيهاش نفحة من الامل بس اللي ربنا كاتبه لنا كله خير خلصانه جدا .
فمن ماذا تهرب كل شيء قدر ونصيب في الدنيا دي طب ما تحاولش انك تياس نفسك او تملا نفسك بالحزن والاسى لان الراحه لم تخلق في الدنيا رغم اننا نعيش عمرنا كله نبحث عنها؛ فعجبا لهذا الانسان كما قال سيدنا( جبريل)لسيدنا( محمد صلى الله عليه وسلم )عجبا لقومك يا محمد يبحثون على الراحه وهي لم تخلق في الدنيا انما خلقت في الاخره فقط ؛والدليل على ذلك عند نزول الانسان القبر يقولون أتركه  يستريح من عناء الدنيا .
 الدنيا كلها يا سادة  شقاء و  تعب وكلها مجهود تقوم به فاذ أحسست بطعم لذه الحياه اعلم انك  سوف تحس مرارتها فاصبر ابق فان ذلك من عزم الامور.
 دع حزنك ياخذ ما يشاءأترك  قلبك ينفطر كما يشاء ولكن اعلم انه في النهايه لن تنال من هذه الدنيا الا ما قسمه الله لك فارتاح يابني الانسان ولاتلهث كثيرا فكله مكتوب ؛ولا تلعن القدر فقط أجتهد فيما فيه صالح لدينك وبلدك ونفسك؛ وانك مهما بلغت من العلم فهو ذرة في علم الخالق ؛ ومهما بلغت عنان السماء فلن تصل الى شئ لم يريده الله لنا .
مهما حدث لن يكون أسواء من قبل
تقبل نفسك علي ماهي علية استمع الي كل نقد بأبتسامة وكل مدح بنظرة رضاء ؛ كل تحسن يحدث لك ولو طفيفا يعد أنجاز لا تستهون بقدراتك ابحث عن الجديد فيك
نحن ياسادة خلقنا لتعمير الارض لا لتدميرها فتنبهوا جيدا فحن لسنا في سباق ولكننا في دنيا وحياة مكتوبة لنا وكتبت علينا.
نحن لانموت حين تفارقنا الروح ولكننانموت حين تتشابة ايامنا ونتوقف عن التغيير ‘ حين لا يزداد شئ في حياتنا سوي اعمارنا واوزاننا.
 ماذا بعد ماذا بعد المحنة ماذا بعد الوداع  ماذا بعد الوجع ‘ سنظل تائهين في حياتنا ‘ وسنفعل إشياء ونظن اننا وجدنا طريقنا ولكنه طريق مضل ليس طريقا ليست حياتك ولكتك تسير فية ظنا منك انك تريد أن تنجو وتهرب ولكن دع كل شئ يمر في حياتك طبيعي دع الاشياء تأخذ وقتها هذا هو العلاج الحقيقي ‘  اعلموا كل هذا سَيمُركما مُرّ قبله الكثير، سيتمهد الطريق وينطوي تعب الأيام ، سينتهي كل ما حدث معك وكأنه لم يكن ، سترحل الاوجاع من الدُنيا؛ مثلما جاءت يوماً بلا استئذان، سيطرق الفرح باب قلبك بدون حساب ، سَتعود كما كُنت ذلك الشَخص القوي ، ستُقابل أشخاصاً أفضَل ،ستبداء من جديد ستري نفسك لاول مرة ستحث انك قادر علي فعل الكثير والكثير  ثق بالله واطمئن لا توجد سعادة دائمة، ولا حزن باقٍ .. كلها فواصل لمراحل جديدة .. فابتسم لأجملها، و تجاهل أتعسها.
حفظ الله لنا مصر وحمي شعبها العظيم


التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال