جاري تحميل ... الحياة معكم

الحياةمعكم: إذا كنت لا أستطيع أن أنقلك إلى العالم فدعني أنقل العالم إليك.

إعلان الرئيسية

الحياة معكم

إعلان في أعلي التدوينة

مقدمة
الدراما وما تحدثه من تشكيل لمفاهيم وأفكار للموأطن البسيط ؛وبما أننا فى هذة الظروف حيث( وباء فيروس كورونا المستجد)وقيام كل حكومات العالم بأعلان الحظر فأن المشاهد الى قضاء وقت ممتع أمام الشاشة الصغيرة سيجعله هو الناقد االجيد لهذة المسلسلات ؛وهذا مايؤكد كلامي هو نجاح بعض المسلسلات بعد الحلقة الاولى والحكم هنا المواطن مثل( الاختيار للفنان امير كرارة وتحكى قصة الشهيد البطل أحمد المنسي قائد الفرقة 103صاعقة ) و( مسلسل النهاية للفنان يوسف الشريف وهو مسلسل يتم استخدام فية الخيال العلمى و التكنولوجيا ) هو يؤكد ريادة مصر فى مجال الفن وانها تسبق كل من حولها من دول الجوار بخطوات كبيرة فالكل فى أتجاة ومصر لوحدها فى اتجاة أخر .
وعندما نتحدث عن الدراما ودورها فى توجية عقل المشاهدين والتلاعب بهم نتحدث عن الدراما التركية ودور الدراما العربية فنبدأبمسلسل( ممالك النار)
لن نتحدث عن المسلسل الذي احدث ضجة منذو الاعلان عن مواعيد اذاعته واهميته بالنسبة للعرب ولكن سنتحدث عن رد الفعل التركي منذو اعلن برومو المسلسل وحالة من الغضب والاستياء سادت المجتمع التركي حيث يمثل هذا المسلسل حقبة من التاريخ العثماني في عهد سليم الاول العثماني واجتياحه مصر هذة الحقبة الذي أهملت عن قصد وتعمد لا سليم الاول قتل في مصر فقط حوالي خمسين الف نفس ويبدو ان الدور الخفي لهذا المسلسل هو السياسة التركية في عهد رجب طيب اردوغان ومحاولة السيطرة التركية علي العرب بداية من اظهار تركيا علي انها دولة متحضرة جميلة وذلك من خلال الدراما التركية التي اجتاحت الدول العربية عن طريق قطر ودبلجة المسلسلات باللغة السورية واللبنانية وواللعب علي وتر الحب والرومانسية عند الشباب العربي ثم وصولا الي المسلسلات التاريخية مثل (قيامة ارطغرل) (ومحمد الفاتح) محاولة منهم تمجيد التاريخ العثماني علي الجانب الاخر من ناحية العرب جاء الرد قاسيا حيث ادرك العرب اهمية توضيح المجازر التي ارتكباتها الدولة العثمانية عندما حولت وجهتهامن احتلال اوربا والتوسع هناك الي العرب رأي الجانب التركي ان المسلسل ليس عادلا اومنصفا ورأي العرب انه اقل مايرد به علي مجازر تركيا تجاه العرب وخاصة ما يحدث في سوريا من عمليات عسكرية من جانب تركيا واجتياحها شمال سوريا بزعم اخماد قيام الاكراد بهجمات عسكرية ضد تركيا واعتقد ان ممالك النار لن تكون اخر الاعمال الدرامية ضد تركيا وهو اعلان من جانب العرب ببداية الحرب العلامية الدرامية الناعمة
الشارع العربي وممالك النار 


خالد النبوي طومان باى مصر
ممالك النار والشارع العربى
بين مؤيد ومعارض للمسلسل ممالك الناربعدعرض الحلقة ألاولي منه ألا أنه أثار ارتياح لدي الشارع العربي تجاه سياسة تركيا المعادية للعرب والمنطقة العربية كلها ولا يخفي على أحد رغبة تركيا في عودة الخلافة العثمانية ورغبتها في السيطرة علي موارد العرب وثرواتها ؛ولذلك أعتمدت في مسلسلاتها التي تم تصديرها الي العرب منذو 15عام أبراز الجانب الحضرى لها ؛وان تركيا حاليا ليست الدولة العثمانية سابقا؛ولكن تأتي الرياح بما لاتشتهي السفن ؛فكان عرض مسلسل ممالك النار صفعة جديدة علي جبين العثمانلي( أردوجان) رئيس تركيا.
الثقافة التركية
كان هدف هذة المسلسلات ان يتشبع الصغار بهذة الثقافة حتي لاتجد تركيا معارضة ان قامت مرة أخري الى المنطقة العربية.
والمعروف ان المسلسل يتحدث عن حقبة هامة في التاريخ اهملت بتعمد واضح من الجانب التركي؛ ولم يتم التحدث عنها بوضوح من الحانب المصري في الدراما المصرية العربية.
 حيث  يتحدث المسلسل عن غزو العثمانيين لمصر في عهد اخر المماليك( طومان باي) الذى دافع  عن مصر ؛ وقام بتحصين القلاع ؛وتشجيع الجنود وتقدمه الصفوف الاولى فى الحرب؛ الي ان قام العثمانيين بأستخدام البنادق وازهقوا ارواح خمسين الف نفس ؛في مشهدلا يقل دموية عن أى مذبحة في العالم ؛والتنكيل بحاكم مصر طومان باى وأعدامه وتعليقه على باب( زويلة ) أمام الناس اللذين ضجوا علية بالبكاءوالعويل نظرا لحب الناس له؛ظلت جثته معلقة لمدة 3ايام حتى يعلم الناس ان دولة المماليك قد أنتهت.
ويجسد شخصية طومان باي( خالد النبوي )والمسلسل
ازدوجية تركيا وتشوية الواقع العربى
انتاج مصري سعودي اماراتي مشترك وقد صرح كاتب المسلسل محمد سليمان عبد الملك انه تعمد كتابة الوقائع معتمدا علي الكتب التاريخية التي تحدثت عن هذة الحقبة واوضح الكاتب ان العمل يشارك فية مجموعة كبيرة من الفنانين العرب وان العمل يمتد في 14حلقة وان تكلفة العمل هي الاضخم 40مليون دولار وهو بداية للاعمال التاريخية الحقيقة وقال المؤلف ان العمل جاء رد علي المسلسلات التركية وتشوية الواقع العربي وسادت حالة من الفرحة ظهرت واضحة علي اشهر موقع عالميا توتير مابين عبارات تأييد وتمنيات بنجاح المسلسل وهذا الشعور هو نتيجة طبيعية تجاة سياسة اردوغان تجاة العرب مع حليفتها قطر ومحاولة التدخل بالشأن العربي دون مراعاة للمشاعر الشعوب العربية وهو يوضح ازدوجية تركيا في قمعها للمعارضة التركية 
التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال