جاري تحميل ... الحياة معكم

الحياةمعكم: إذا كنت لا أستطيع أن أنقلك إلى العالم فدعني أنقل العالم إليك.

إعلان الرئيسية

الحياة معكم

إعلان في أعلي التدوينة

التابلت والازمات 

مقدمة 


لم يكن في مخيلة احد حتي وزير التربية والتعليم نفسه ان مايحدث الان في الوقت الراهن ان يتحقق وماتم وضعه من خطة التحولالتكنولوجي في التعليم او ما يسمي حالياالتابلت) ‘حيث كان مقرر لهذة الخطوة بعد تعميم التابلت والتحول التكنولوجى في التعليم نهاية سنة 2023م

قرارات رئاسية حاسمة

اعلن وزير التربية والتعليم بناء علي توجيهات الرئاسة من ايقاف الدراسة علي كافة مراحلها نتيجة لتشفي وباء الكورونا عالميا حيث حرصت الدولة بكافة قيادتها علي حماية الشعب المصري وخاصة الطلاب الذي يبلغ عددهم حوالي 33مليون طالب .
حيث كان التعليم اون لاين هو المرحلة الاخيرة في تطبيق المنظومة بعد تطبيقها علي مستوي الجمهورية.
كان مجرد حلم لنا نحن القائمون علي التعليم بكافة اطرافه وهي (الطلاب - المعلمون - اولياء الامور)وفكرةبالنسبة للوزير طارق شوقي ‘قابلة للتطبيق ‘واذكر اثناء مؤتمر
 التعليم التكنولوجيا في 4ديسمبر 2018م الذي اعلن فية الوزير عن مشروع التابلت والشركاء ف العمل وماتم أنجازه والوسائل التي تم اتبعاها ذكر الوزير انه يمكن للطالب ان يؤدي الامتحان في المنزل حيث وتحدث عن كيفية التفاعل بين الطالب والمدرس
 من خلال  اون لاين ‘واضاف ان هذا يحدث فقط نتيجة لظروف خارجة تمنع الطالب من الذهاب الي المدرسة‘ وضحكنا جميعا الا طارق شوقي قال ان ذلك سيحدث في نهاية المنظومة .

أزمة كورونا والتابلت

وقد ظهرت الظروف والازمة التي نمر بها ‘ كان الوزير اذكي من الجميع او عنده نظرة مستقبلية ‘او ما اميل اليه انا شخصيا وهو رأي موثوق منه( ان الوزير عنده خطط بديلة لكل شئ وكل ظروف ولكل مرحلة من المراحل التعليمية حتي الشهادات العامة حاليا ولا استبعد ان الوزير عنده اكثر من خطة للشهادة الثانوية العامة والشهادة الاعدادية)وهذا مايؤكد تمسك القيادة السياسية المتمثلة في ( الرئيس السيسي )بهذا الوزير رغم كل الضحة التي حدثت خلال 3سنوات هي عمر الوزير في الوزارة ‘ ببساطة انه صاحب رؤية وصاحب خطط مستقبلية .
ولم اكن اكذب او انافق حينما عرضت في مقالاتي السابقة التي تناولت (التابلت والتقييم وغيرها ‘لان الثقة في النظام الجديد كان قناعة شخصية مني انا شخصيا وايماننا به ‘ 
في الوقت الذي هاجم الجميع وزير التربية والتعليم والبعض اكد فشل النظام او الغاؤه اكدنا نحن علي نجاحه بل كنا دائما النقاد للوزير وصوت الطلاب والمعلمون الذي يصل للوزير .

نأفخوا البوق والصوت الرافض للتابلت

الان اين الاصوات المطالبة بألغاء النظام التكنولوجي اين اللذين أكدوا علي فشل الوزير  لانسمع لهم صوت لماذا لان هذا هو الصحيح وهو الوسيلة البديلة للازمة الراهنة شفانا الله وعافانا وحمي مصر وشعباها .

بدائل وحلول للسنوات الدراسية

قدم الوزير بدائل لعدم حضور الطلاب ونظام الامتحانات والدراسة لكل الصفوف التعليمية ،

اولا :استخدام القنوات التعليمية وهي أول وسيلة قدمتها الوزارة منذو سنوات طويلة ‘ التي تبث علي قنوات النايل سات ‘ وطبعا جميعنا نمتلك اطباق فضائية يعني (دش وريسفير).

ثانيا :الصفوف من الصف الاول والصف الثاني ومرحلة رياض الاطفال سيقوم المعلمون بأعداد تقارير أداء لهم تبعا للنظام الجديد .

ثالثا :بالنسبة للطلاب من الصف الثالث حتي الصف الثاني الاعدادي سيتم عمل مشروع بحث لكل مادة علي المنصة الالكترونية التي اطلقتها الوزارة  اللينك هو‘ وايضا وضع خاصية التفاعل مع المدرس ومساعدته في عمل المشروع في مدة قدرها شهرين .

رابعا :بالنسبة للصفين الاول والثاني الثانوي تم تأجيل الامتحان التجريبي (بدون درجات الذي كان مقرر له يوم 22مارس الي يوم 5ابريل كبروفة اخيرة قبل اختبارات نهاية العام ‘علي ان يتم امتحان الطلاب في المنزل من خلال التابلت وسيتم تصحيحه الكترونيا وارسال النتيجة للطالب .

وطبعا تم تطبيق التجربة الامتحان الالكتروني والتصحيح من قبل علي الطلاب الموجودين حاليا في الصف الثاني .

خامسا: طلاب الخدمات للصفين الاول والثاني الثانوي سيتم اجراء الامتحان لهم في نهاية العام الكترونيا بالتابلت  من المنزل

سادسا الطلاب ذوي الاحتياجات سيقومون بتقديم مشروع بحث .

سابعا :الطلاب المصريين بالخارج سيتم ايضا اعداد بحث من خلال المنصة الالكترونية والمكتبة الضخمة بها .

ستظل مصر باقية ويفنى الاشخاص وسيظل العمل الجاد الخالص لوجهة الله تعالى باقيا عبر التاريخ .
حفظ الله مصر وحفظ شعبها العظيم .

التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال