جاري تحميل ... الحياة معكم

الحياةمعكم: إذا كنت لا أستطيع أن أنقلك إلى العالم فدعني أنقل العالم إليك.

إعلان الرئيسية

الحياة معكم

إعلان في أعلي التدوينة

الشعب المصري والرئيس السيسى 

رسالة شكر

نشر الرئيس السيسى رسالة عبر مواقعه عبر وسائل التواصل الاجتماعى الخاصة به شخصيا شكر فيها جميع اجهزة الدولة على المجهود المبذول لمواجهة (عاصفة التنين)
وفي الختام مسك الكلام شكر البطل الحقيقي لهذة الازمة وهو (الشعب المصرى ) .
 الشعب الذي اوضح عن أنسانية كامنة داخله تظهر وقت الشدائد ؛وكما حدث سابقا ولاحقا ومازال يحدث انه جندى واحد يقف مع جيشه والشرطة فى خندق واحد.
رغم صعوبه ما حدث فى مصر من رياح وامطارشديدة ؛وتحذيرات بعدم الخروج من المنازل الا ان شباب هذة الامة غنياها وفقيرها قاموا بالنزول الى الشارع بسيارتهم لنقل من تقطعت بهم السبل وحالت الامطار بينهم وبين منازلهم ايضا قاموا بتوزيع البطاطين على من فى الشوارع حتى يحتموا بها ومنهم من فتح منازله لهم فى مشهد يذكرنا بأيام 
(احداث 25 يناير وثورة30يونيو).

ثقة الرئيس فى شعبه

وكل ذلك موجود على يتيوب وكل مواقع التواصل الاجتماعى ؛واناهنا لاأصف ماحدث ولكن لنعطى لكل ذى حقا حقه ؛فمن لا يعرف الشعب المصرى جيدا يتهمه بالكسل وعدم اللامبالاة ؛ولكن نحن شعب نعرف بعضنا البعض ؛مطمئنين اننا اذا وقع أحد منا سيجد الشعب كله ورأه ؛الرئيس يعرفنا جيدا وقديما قال (اناواثق فى الشعب المصرى ومرأهن علية).
وكسب الرهان ؛الكثير يحاولون تشوية صورتنا ولكن كل هذا يذهب هباءا؛نعم نحن شعب يحب النكت ويقوموا بتحويل أزماته الى السخرية ؛لانه يثق تمام الثقة فى قيادته التى لم تخذله.

شعب غريب لاطوار

شعب مصر وارض مصر الله ذكروا فى القرأن ليس القرأن فقط وكل الكتب السماوية 
ان الله حافظهم ؛فما ظنكم بنا .
شعب يسطر سمونية عشق وحب بينهم وبين قائدهم هو يمتدحهم وهم يقدمون الكثير من اجل مصر ارضنا وارض ابائنا .
شعب غريب الاطور يثور على مبارك ثم يبكون عليه يوم وفاته ويخرجوا لتشييع 
جنازته  .

يحل أزماته بالنكت والسخرية

نحل ازماتنا بالنكت نعم حيث ذكر أحد الاخوة العرب يقول (ما حال شعب مصر العالم كله فى فزع وخوف وهلع من فيرس كورونا ويبحثون عن طريقة للتخلص من هذا الفيرس ؛وهم اى الشعب المصري يحاربون كورونا بالنكت )نعم ياسيدى نحن كذلك نداوى ازماتنا بالنكت والسخرية ؛ولكن عند الحاجة تجدنا جميعا معا ؛نحن لا نخاف الموت ولا نخشاه لاننا كلنا ثقة فى ربنا عزوجل .
الشعوب تخشى الامطار ونحن نخرج اثناء الامطار الغزيرة ونتصور وناخد سليفى مع الامطار ؛وعند حدوث البرق والرعد نسبح بحمد الله وندعو ونذكر الله وعند حدوث العاصفة نكتب على مواقع التواصل الاجتماعى نرشد بعضنا البعض ونسئال هل أحد فى حاجة الى مساعدة .

شعب يتحدث وقائد يسمع

شعب عايز يأخد اجازة من الدراسة علشان يتم تطهبر المدارس والحفاظ على صحة أبنائنا والرئيس يوافق ويستمع لشعبه .
شعب يغنى فى حب الرئيس كأنه يغنى لمحبوبته.
هذا نحن ؛وبيننا اناس على عكس ذلك ولكنهم معرفون ونحاول ان ندمجهم داخل المجتمع  ؛ هذا هو الشعب الذى تجده فى رمضان وفى كل ايام السنة ؛وعند أنتهاء الازمة يعود كلنا الى حياتنا وتبقى هذة المواقف والايام فى ذاكرتنا نحكيها لاودنا واحفادنا ؛نحكى قصة شعب وقف أمام أعتى أجهزة المخابرات العالمية ؛شعب حيرالجميع معه وتركهم وبدأفى عملية البناء بناء وطن كبير يضمنا جميعا .
التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال