جاري تحميل ... الحياة معكم

الحياةمعكم: إذا كنت لا أستطيع أن أنقلك إلى العالم فدعني أنقل العالم إليك.

إعلان الرئيسية

الحياة معكم

إعلان في أعلي التدوينة

الثورة الثانية ثورة تكنولوجيا التعليم

وان كانت مصر شاهدت ثورة سياسية في مطلع عام 2011م
هاهي تشهد ثورة ثانية ولكنها ثورة تكنولوجية .
شئنا ام ابينا فنحن داخلين ضمن منظومةالتكنولوجيا في كافة قطاعات

التكنولوجيا ومواكبة التقدم

الدولة واخص هنا التعليم والتحدي الاكبر للدولة المصرية عامة ووزارة
التربية والتعليم خاصة لماذا لانك تتعامل مع العنصر البشري
ليس فقط في طريقة التطبيق ولكنه الاستخدام ايضا
نحن نتحدث عن اهم عناصر العملية التعليمية الطالب والمدرس وكيفية التعامل
مع هذة التكنولوجيا.

التابلت والاصرار علي النجاح 

مع كل الضجة والاعلام ومابين الرفض والتأييد جاءت امتحانات
التابلت هذا العام مختلفة لماذا لعدة اسباب
• النضج اي ان كافة اطراف العملية التعليمية اصبح لديها
خبرة سابقة في التعامل مع التابلت
2- تأكيد المنظومة وثابتها
اي عدم إلغاء النظام لو فشله كما كان يظن البعض
3- التغير الحادث في المنظومة من دعم رجل مشكلات العام السابق
من تغير وتجديد لجميع وصلات التي تخدم التابلت وتحسين سرعة
النت حين كانت الشكوي ان النت ضعيف
4- الدقة والوضوح والشفافية التي تعاملت به الوزارة في مواجهة
مشاكل التابلت بوضوح والأهم من ذلك حث جميع أطراف العملية
التعليمية على توضيح المشاكل وعدم الخوف من العقاب والاهم والذي يحسب
للدكتور طارق شوقي وزير التعليم القضاء على عبارة (كله تمام يافندم)
بنعم هل تحررنا من خوفنا( يعني لسة شوية )وهذا راجع الي المراقبة
الصارمة وعدم العقاب كما قلت.

المنظومة والتجربة والنجاح والتطبيق

وهذا يعني أن المنظومة نجحت (لا طبعا)لان النجاح الشامل مرهون بالتطبيق  على
كافة مدارس الجمهورية ولكن البدايات مبشرةو الاصرار علي النجاح وعدم الالتفاف الي العبارات النقد والهدم ‘ مازال الطريق طويل نعم وجني الحصاد لم يتم بعد ‘ونحن وراء اي حدث او فكرة من شأنها المساهمة في تنمية التعليم.
تحية شكر وتقدير لكل من ساهم في وصول هذة المنظومة بهذا الشكل
شكرا لكل من لم يدخر جهدا للعطاء سوي لمصر شكرا للطلاب واولياء الاموار
تحملهم وصبرهم لتنفيذ هذا الحلم الذي بدء يري النور
شكرا كل العاملين في التربية والتعليم واخص المعلمون الذين تحملوا
عبء القرارات وتنفيذها والتعليم والتطوير من اجل مواكبة هذا التطور
وايضا لا ننسي اخصائي التطوير اللذين لولاهم ما نجحت هذة التجربة لانهم همزة الوصل بين المدارس والوزارة
وانا اؤكد ان نجاح تجربة الثانوية العامة بعد المراحل التي مررنا بها ولكن
نجاح ليس كاملا مشروط بالتجربة.
تحيامصر تحيامصر



التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال