جاري تحميل ... الحياة معكم

الحياةمعكم: إذا كنت لا أستطيع أن أنقلك إلى العالم فدعني أنقل العالم إليك.

إعلان الرئيسية

الحياة معكم

إعلان في أعلي التدوينة

علاء مبارك ادعوا لأمي 

مقدمة

مازالت أسرة الرئيس الاسبق (محمد حسنى مبارك) تحتل مكانة كبيرة وسط المجتمع المصري حيث يتابعهم بأهتمام وشغف ويحتلون مكانة هامة على مواقع التواصل الاجتماعي.



صحة زوجة الرئيس الاسبق

تنأقلت جميع وكالات الأعلام العالمية خبر وجود السيدة سوزان مبارك في العناية المركزة وأعتبره البعض أشاعة سخيفة ولكن أكد الخبر أبنها علاء مبارك عندما نشر الخبر علي موقعه الرسمي علي توتير وقام ايضا بالرد علي أحد متابعية عندما اراد الأطمئنان علي صحة السيدة سوزان مبارك زوجة الرئيس الاسبق حسني مبارك .

دور السيدة سوزان مبارك وأسهاماتها في المجتمع

كان للسيدة سوزان مبارك زوجة الرئيس ألاسبق( محمد حسني مبارك)دور بارز في المجتمع المصرية وأسهمت بأنجازات عديدةخصوصا في مجال الاسرة والطفل ودورها الفعال في قضايا المرأة المصرية مثل قانون الطفل وقانون الخلع وأعطاء المرأةالعاملة مميزات في العمل ؛وتأييدها للمرأة المصرية.
   

علاء مبارك وصفحته علي توتير

وكالعادة وتفاعله المستمرة على صفحته الرسمية على توتير يتواجد الداعم الاكبر والمساند للعائلة والمدافع عنها فى كل زمان ومكان ؛ السيد علاء مبارك أراد ان يشارك متابعيه ومحبية لحظات هامة للسيدة سوزان مبارك فهى أحوج ما تكون للدعاء لها فهى تمر صحتها بأزمة شديدة ويطلب من الجميع الدعاء الى والدته ؛ بالفعل الشعب المصرى دأخله انسانية كبيرة .
وقد تفاعل المتابعين مع علاء مبارك فقال احدهم(يافندم أحنا بنطمن علي أم لينا كانت صاحبة الفضل في حاجات كتير في مصر)قال اخر(الف سلامة علي ماما سوزان )
وتعليق اخر( ربنا يشفي ماما سوزان ويشفي كل مريض )

سوزان مبارك اللقب المحبب

وكان لقب ماما سوزان هو اللقب المحبب الي سيدة مصر الاولي فى فترة طويلة من حكم مص مايقرب من 30عاما ؛حيث ان جميع الاطفال كانوا ينادون عليها بهذا اللقب حيث قدمت قوانين للمرأة والطفل ايضا عملت على أستقرار الاسرة المصرية من خلال قوانين العمل مثل ( قانون النصف أجر 3/4 أجر وساندت الاطفال الايتام وشجعت على أنشام دور الرعاية المتعددة؛ والمعروف ان (السيدة سوزان مبارك )كانت ومازالت الداعم الاول لزوجها حسني مبارك وأبنائها علاء وجمال بعد( ثورة يناير 2011م )ولم تتخلي عن دورها كزوجة وأم حيث انها لم تتهم في أي قضية ولم تحاكم في أي شئ وظلت معهم حتي تم الافراج عن زوجها وابنائها في القضايا المنسوبة .
فى النهاية نحن بشر نخطئ ونصيب فى بعض الاحيان وان الله هومن يحاسب الجميع على افعالهم ولسنا نحن والدعوة بالشفاء تجوز على كل البشر ولان المرض يقف أمامه الانسان عاجزا قليل الحيلة .
اليهم شفاها الله وكل مرضانا يارب العالمين.
التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال