جاري تحميل ... الحياة معكم

الحياةمعكم: إذا كنت لا أستطيع أن أنقلك إلى العالم فدعني أنقل العالم إليك.

إعلان الرئيسية

الحياة معكم

إعلان في أعلي التدوينة


القبة الحديدية الاسرائيلة

مقدمة

هناك العديد من الاموال تنفق علي التسليح والامان رغم انه يمكن انفق هذة الاموال من اجل البناء والتنمية والسلام والعيش جنبا الي جنب الفلسطنيون والاسرائليون دون حاجة الي اخترعات مسلحة وبناء اسوار وأسلاك شائكة (السلام )هو الحل الوحيد.


قبل الدخول في الهدنة الاسرائيلية الفلسطنية علي اثر الاحداث التي قامت بها اسرائيل من غارة استهدفت مقتل القيادي  في حركة الجهاد (بهاء ابو العطا وزوجته )الثلاثاء الماضي قامت صواريخ من غزة تستهدف المستوطنات الاسرائيلية  علي اثر مقتل القيادي اخر هو( ابومحلوس )وتصدت للصواريخ القبة الحديدية التي طورتها اسرائيل بالتعاون مع ألالولايات المتحدة للتصدي للصواريخ قصيرة المدي حوالي( 4 و17)كم منذوعام (2006م )وتقوم (القبة الحديدية )علي ثلاث خصائص  

ماهي القبة الحديدية وكيف تعمل

تعال معناعزيزى القأري نتعرف علي القبة الحديديةونستعرض أماكانيتها وهل حققت الهدف المنشود.
    رصد الهدف
ثم تعقب الهدف 
ثم التدمير ومنع الوصول الي داخل المناطق العمرانية 
عن طريق الرادار بمعني الحول انفجار  هذة الصواريخ قصيرة المدي وتدميرها . 

رسائل متبادلة

   السؤال هل نجحت هذة القبة؟الحديدية في تامين اسرائيل من فزاعةصواريخ فلسطين او صواريخ الجنوب اللبناني( حزب الله )والتي وصلت تكلفتها اي القبة الحديدية اي الصاروخ الواحد (40الف دولار) وانفق مليارات الدولارات لتطوريها حيت انها اسقطت حوالي 13صاروخ من غزة بأجمالي حوالي200صاورخ اطلقتها الفصائل في غزة. 
اسرائيل تحاول تهدئة الداخل الاسرائيلي قبيل الانتخابات التشريعية ووزارة (نتنياهو) تحاول ان توصل رسالة للاسرائيليون انهم يبذلون الغالي والثمين من اجل راحتهم. والفصائل الفلسطنية توصل رسالة للاسرائيليون انكم لن تنعمون بالامان هنا وان صاوريخ غزة قادرة علي الوصول لكم ؛ولو هناك مليون قبة حديدية انفقوا أموالكم ولكن ستنفقونها هباءا.
وأنا أقول السلام يحتاج الى تضحيات يحتاج الى اصرار وتمسك هم اى ألاخر يريدون أن تملوا من المطالبة بالسلام حتى يعتقد الجميع أننا شعوب عدوانية يقسموننا الى ألف قطعة حتى ننسى ونتناسى قضية الدهرقضية فلسطين ؛لاتملوا من طلب السلام واصروا علية وأنه لامفر منه ( وكان الله فى عون العبد مادام العبد فى عون أخيه).
التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال